الاسم / و. أ

الإكتشاف :

تقول فى بادئ الأمر أحسست بتكتل بالثدى وإنسحاب الحلمة إلى الداخل فذهبت إلى طبيب أمراض نساء وتوليد فأخبرنى بأنى حامل فى شهر ونصف وأخبرته بالأعراض الخاصة بالثدى التى أشكو منها فطلب منى إجراء بعض الأشعة والتحاليل الخاصة بالثدى فإكتشف الطبيب وجود ورم وضرورة إجراء جراحة لإزالة الورم فطلب منى إجهاض الطفل لأننى بعد عملية الإستئصال سوف أتعرض إلى العلاج الكيميائى والإشعاع فقمت بإجهاض الطفل وبعد شهر أجرى لى الطبيب عملية إستئصال الورم وأخذت بعد ذلك جلسات العلاج الكيميائى ثم الإشعاع .

الحالة النفسية :-
تقول السيدة إن أصعب مرحلة مررت بها هى مرحلة العلاج الكيميائى ولكن بعد إنتهاء تلك المرحلة وبدأ شعرى فى الظهور مرة أخرى فأصبحت فى أحسن حال.

معرفتها بالمؤسسة :
لقد تعرفت على المؤسسة من خلال مريضة أخرى أثناء جلسات العلاج بمستشفى القصر العينى.

الخدمات التى حصلت عليها من المؤسسة :-
مطبوعات المؤسسة
شراب ضاغط

وفى نهاية كلامي عن قصتي أحب أن أقول كلمة لكل سيدة:-
فى نهاية حديثى عن قصتى أود أن أخبر كل سيدة أن مرض السرطان غير قاتل وله العلاج الخاص به فكان من قبل الناس تخاف حين تسمع إسم كلمة سرطان لكن الآن لا، فإذا أصيبت أى سيدة بمرض السرطان فإنها بعد إنتهاء مراحل علاجها تستطيع أن تمارس حياتها بشكل طبيعى جدا ومن الممكن أن تنجب أطفال، والذى شجعنى وأعطانى أمل أننى تعرفت على سيدات أجرت عمليات إستئصال للثدى منذ 20 سنة أ 25 سنة وعلى قيد الحياة فالسرطان أيها السيدات لا يعنى الموت مطلقا .