طلبة المدرسة الإنجليزية الحديثة يدعمون مريضات سرطان الثدي
۲۰۱٤
إيمانا من أهمية مساندة جميع قطاعات المجتمع قضية سرطان الثدى ورفع الوعى بضرورة الكشف المبكر ودعم مرضى سرطان الثدى، قامت مجموعة من طلبة المدرسة الإنجليزية الحديثة بعمل مبادرة داخل المدرسة بين الطلبة والمدرسين لنشر الوعى بمناصرة قضية مكافحة سرطان الثدى. ومن خلال المجهود الطلابي استطاعوا أن يقوموا بجمع التبرعات لدعم خدمات المؤسسة المختلفة.

وفى هذا الصدد قالت الأستاذة غادة الدجاني مديرة المدرسة أنها تفخر بكونها ناجية من مرض سرطان الثدى وأنها استطاعت التغلب عليه، وأنها سعدت ورحبت كثيرا بالمبادرة التى أطلقها الطلبة بين زملائهم مما يدل على أهمية نشر الوعى بالمرض بين الفتيات والأولاد.

ويؤكد الدكتور محمد شعلان أستاذ جراحة الورام ورئيس المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدى أن من أهداف المؤسسة مخاطبة جميع الفئات ليس السيدات فقط ولكن الأطفال و الشباب والرجال أيضا وهذا من خلال التعاون مع المدارس والجامعات وذلك لرفع الوعى بمرض سرطان الثدى وجذب انتباه المجتمع نحو فئة مهمة من فئات المجتمع تحتاج الى الدعم والمساندة بجميع أشكالها في المجالات الاجتماعية والصحية والنفسية و التأهيلي
المزيد من الأخبار لعام ۲۰۱٤
©2019  حقوق النشر محفوظة للمؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدى - جرافيكانو.