العلاجات الشائعة لسرطان الثدي الانتشاري


على الرغم من أن سرطان الثدي الانتشاري قد تعدى الثدي وانتشر في أجزاء أخرى من الثدي إلا أنه يعتبر ويعالج كأنه سرطان ثدي . سرطان الثدي الانتشاري لا يمكن علاجه والشفاء منه ولكن العلاجات المستخدمه دورها يتركز في إطالة فترة العيش بعد الإصابة وتحسين حياة المريض. وقد يختلف نوع العلاج المستخدم من مريض إلى آخر على حسب معايير معينه كخصائص وصفات الخلايا السرطانية المصاب بها المريض، الأعراض، ومكان الانتشار. وأكثر العلاجات شيوعا هى العلاج الكيماوي، العلاج بالإشعاع، العمليات الجراحية، العلاج الموجه، والعلاج بالهرمونات. ومن الجدير بالذكر أن العلاج الكيماوي والعلاج الهرموني والعلاج الموجه هى علاجات نظامية أي أنها تصل من خلال الدم إلى كل أجزاء الجسم السليم منها والمصاب ولكن العلاج بالإشعاع وأيضا العمليات الجراحية هى أنواع علاجات موضعية وذلك يعنى أنها تؤثر وتعالج فقط الخلايا المصابة بالسرطان.



1- العمليات الجراحية: تستخدم لإستئصال الخلايا السرطانية المنتشرة في الجزء المصاب بسرطان الثدي الانتشاري. ولقد أثبتت الدراسات ان استئصال الخلايا السرطانية يمكن أن يزيد من مدة عيش المريض وخاصة إذا كان المريض يستجيب إلى العلاج الكيماوي بعد إجراء العملية.

2- العلاج الكيماوي: يتلخص تأثيره في أنه يبطئ أو يوقف نمو الخلايا السرطانية وانتشارها. وفي معظم الحالات يعطي العلاج الكيماوي كعلاج ثانوي مع استخدام نوع آخر من العلاج فقط لكي يحد من انتشار الخلايا السرطانية.

3- العلاج الهرموني: يستخدم لعلاج أنواع معينة من سرطان الثدي الانتشاري مثل سرطان الثدي الذي يسمى hormone receptor positive breast cancer والذي يعنى أن هرومني الإستروجين والبروجسترون اللذان يوجدان طبيعيا في أجسام السيدات هما في الواقع يقوموا بتغذية الخلايا السرطانية وجعلها أكثر نشاطا وهنا يأتي دور العلاج الهرموني في العمل على تقليل تأثير هذه الهرمونات.


4- العلاج الموجه: يحارب أنواع معينه من البروتينات أو الجينات التي توجد على سطح الخلايا السرطانية والتي تساعد على نمو الخلايا السرطانية مثل بروتين الHER2 الذي يوجد على سطح الخلايا السرطانية ويعمل على نموها وزيادة تكاثرها. ومن الجدير بالذكر أن كل الخلايا السرطانية التي تصيب الثدي يحتوي سطحها على هذا النوع من البروتينات ولكن بنسبة 20- 30% فقط من الخلايا السرطانية يوجد بها أعداد كبيرة من هذه البروتينات مما يجعل من الصعب السيطرة على الخلايا السرطانية ولذك العلاج الموجه هو الأنسب لمثل هذه الحالات وخاصة ان له آثار جانبية أقل من العلاج الكيماوي . وقد يختلف العلاج الموجه من شخص إلى آخر وأيضا مازال العلاج الموجه تحت قيد البحث والدراسة.

5- العلاج بالاشعاع: هو علاج موضعي يعمل على تدمير الخلايا السرطانية في المنطقة المصابة بالسرطان وفي حالة سرطان الثدي الانتشاري يعمل العلاج بالإشعاع على تحجيم الخلايا السرطانية وتخفيف الألم مما له دور في زيادة فترة عيش المريض بعد الإصابة بالمرض.


©2019  حقوق النشر محفوظة للمؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدى - جرافيكانو.